تنبيه: لقد تم تغيير الايميل الرسمي بموقع بكين للسياحة visitbeijing.com.cn ،ومن أول يناير ٢٠١٧ سيتم استخدام الايميل الجديد

المحلات العريقة والوجبات الخفيفة

1498812735

بكين، وهي واحدة من أكبر مدن العالم، تتميز بثراء ثقافتها العريقة، وتجمع بين المعالم الثقافية القديمة والجديدة، مع تنوع وافر من مصادر الجذب السياحي. ولعل "ثقافة الشارع" و"الثقافة الإمبراطورية" هما أبرز ملامح الثقافة التقليدية في بكين. ثقافة الشارع البكينية تذكرك بفنون العمارة العتيقة، وصنوف الطعام الأصيلة، والمتاجر المكتظة بأنواع شتى من الماركات العريقة، ولهجة البكينيين ومسرحياتهم وآداب سلوكهم عند اللقاء، فضلا عن افتتانهم بتربية الحيوانات الأليفة، وغيرها من المشاهد التي تكشف عن ثراء الثقافة العريقة لعاصمة الصين.

المنازل والأزقة

سيخيوان، أي الدار الرباعية، تجسد نمط العمارة التقليدية الصينية في بناءالبيوت، فيها فناء واسع وممرات ذات أعمدة، وكانت المساكن الأكثر انتشارا في بكين. ويُقال إن بكين منذ أن أصبحت عاصمة لأسرة يوان (1271-1368)، ظهرت فيها في نفس الوقت هذه المنازل إلى جانب القصور والأزقة، فتضفي عوارضها الجسريةالمزخرفة، وأعمدتها الملونة وأفنيتها الهادئةلمسة من الأناقة على هذه المدينة.

دار سيخيوان العتيقة عبارة عن تجمع سكني. وقد اتخذت اسمها من بناياتها التي تكون على شكل مربع يحيط بفناء.الغرفة الرئيسية منها بالجانب الشمالي من الدار، تواجه الجنوب، بينما الجناحان بجانبي الدار الشرقي والغربي تواجهان الفناء. أما البناية المقابلة للغرفة الرئيسية فهي الغرفة الجنوبية تواجه الشمال. تتصل الغرف المنفصلة بممرات مزخرفة بأشكال جميلة. وللحفاظ على الخصوصية، يُبنى عادة جدار حاجب على بوابة الدار وكان يعتقد أنه يحمي الدار أيضا من دخول الأرواح الشريرة. فناء الدار مكان مثالي لزراعة الأشجار مثل الرمان، و العناب، والزهور، مثل الليلك و التفاح الشرقي، فيعبق المكان بعبير الزهور العطرة، كما يكون ظليلا ولطيفا في الصيف ومثمرا بالفواكه الطيبة في الخريف.

الأزقة، التي بلغ عددها حاليا في بكين أكثر من سبعة آلاف، مكان مثالي لاستكشاف ثقافة العاصمة الصينية. هذهالأزقة هي وعاء الثقافة القديمة في المدينة، وشاهدة على التغيرات التاريخية التي مرت بها. جولاتالأزقةتساعد السياح على تكوين فهم أفضل للحياة والتقاليد الشعبية المحلية.

مع الاتجاه إلى الأبنية العصرية، صار عدد البنايات التقليدية في بكين قليلا.في عام 2002، قررتت حكومة المدينة إدراج خمس وعشرين منطقة سكنية ضمن قائمة المناطقة المحمية للثقافة التاريخية. يتضمن كتاب <<سجلات بكين للمنازل التقليدية>> ألف دار من هذه البيوت.

جولات في أزقة بكين

شيتشاهاي: هي منطقة محمية للثقافة التاريخية، تقع في وسط بكين على طابعها القديم. تتميز ببيئة طبيعية رائعة، بفضل البحيرات والممرات المائية التي يطل عليها. عندما يكون الطقس جيدا، يمكن رؤية الصورة المنعكسة على صفحة المياه للتلال البعيدة وأشجار الصفصاف المتأرجحة. تُعرض في سوق شارع ياندايشيجي مشغولات يدوية ومجسمات مختلفة تبهر العيون. وبالإضافة إلى ذلك، يوجد في المنطقة العديد من المواقع التاريخية، مثل قصر الأمير قونغ ومقر إقامة سونغ تشينغ لينغ وبيت مي لان فانغ، فضلا عن برج الجرس والطبل.

نانلوقوشيانغ

يقع بالقرب من المدينة الإمبراطورية، ويبلغ طوله ثمانمائةمتر، وهو مركز منطقة الأزقة، التي تعتبر نموذجا في حفظ ما كان في عاصمة أسرة يوان العريقة من تنظيم الأزقة. بجانبي الزقاق الشرقي والغربي تصطف، من الشمال الى الجنوب، ثمانية أزقة أخرى بشكل متناسق، حيث الحانات الشعبية التقليدية ومحلات الأزياء الزاهية تضفي سحراوتفرداللمكان.بالإضافة إلى ذلك تقع في الزقاق مساكن قديمة لبعض الفنانين المشهورين، منها مسكن الرسام تشي بايشى، ومسكن الكاتب ماو دون. وفيه أيضا مسرح، كان سابقا مسرح شباب الصين الفني، غالباً ما يعرض مسرحيات درامية تجريبيا.

ليوليتشانغ

هو شارع ثقافي شهير، يقع على بعد كيلومتر واحد إلى الجنوب من ميدان تيانانمين. يوجد به عدد من المتاجر تبيعالتحف والأشغال اليدوية وأعمال الخطاطين واللوحات. وهناك بعض هذه المحلات العريقة المشهورة، مثل محل رونغباوتشاي، ومحل داييوشوان.

دونغجياو مينشيانغ

كان مركزا للدبلوماسية الصينية خلال نحو 700 سنة. يقع أستوديو أدونغ الشهير جدا وعلى نطاق واسع، في الجزء الشرقي من الزقاق. لقد أنتج الاستوديو العديد من الصور المؤثرة في التاريخ، أكثرها شهرة هي سلسلة "النجمة الحمراءفوق الصين" لإدغار سنو. كان فيه أيضا كنيسة والسفارات والبنوك والنوادي الغربية.

أوبرا بكين

أوبرا بكين كجوهرة للثقافة الصينية، تحظى بتقديرالمواطنين المحليين. حين تمشي في شوارع بكين، كثيرا ما تسمع مقاطع من أوبرا بكين يتغنى بها السكان المحليون.

نشأت أوبرا بكين بعد أن عرضت فرقة لأوبرا آنهوي في بكين عام 1790 للاحتفال بعيد الميلاد الثمانين للإمبراطور تشيان لونغ في عهد أسرة تشينغ، وتبعتها في العرض فرق ثلاث أخرى للأوبرا. بالتعاون بين فرق أوبرا آنهوي وأوبرا هاندياو من مقاطعة هوبي، ومع تبني تقنيات أداء أوبرا كونتشيو وأوبرا شنشي، فضلا عن استخدام الألحان الشعبية المختلفة، تشكلت أوبرا بكين من خلال عمليات التبادل المستمر والتطوير. وقد تطورت سريعا كفنٍ للبلاط، حتى بلغت ذروة ازدهارها خلال فترة جمهورية الصين (1912- 1949).

وأوبرا بكين فن يجمع فيها "تشانغ" (الغناء حسب الحان معينة) و"نيان" (الحوار ومنولوج الأدوار) و"تسوه" (تمثيل الحركات وتعبيرات الوجه) و"دا" (نزال الووشو بأسلوب الرقص)، ويهتم بكل منها.

خلال 200 سنة من التطوير، أصبحت أوبرا بكين أكثر محلية فيما يتعلق بكلمات الغناء والحوار. وعلاوة على ذلك، تجمع الآلات الموسيقية المستخدمة في هذه الأوبرا خصائص الآلات الموسيقية للقوميات الصينية المختلفة، و دمجت الفن والأدب بطريقة مشابهة للأوبرا الغربية.

عمليات ماكياج الوجه في أوبرا بكين هو فن مبالغ فيه. ويضم اثني عشر نمطا أساسيا من أنماط الوجوه، وكل تصميم يعتبر فريدا من نوعه.وتعبر الألوان المستخدمة في الماكياج عن السمات الشخصية والتي يمكن التعرف عليها بسهولة،اللون الأحمر يدل على الاستقامة والولاء، واللون الأبيض يمثل الشر أو المكر، واللون الأسود يدل علىالصلابة والمصداقية.

الأدوار الرئيسية في أوبرا بكين

بالإضافة إلى الخصائص الطبيعية (نوع الجنس والعمر) والسمات الاجتماعية (الهوية والمهنة)،يمكن تقسيم الأدوار بالاستناد إلى نمط الشخصية، بما في ذلك شنغ،ودان، وجينغ، ومو، وتشو.

شنغ، يجسد دور الذكر دون مكياج الوجه. هذا الدور له أنواع فرعية عديدة، مثل شياوشنغ (الصبي)، ووشنغ (الضابط العسكري الشاب) ولاوشنغ (دور المسن الصارم). هذه الشخصيات تتصرف بلطف ولباقة وترتدي أزياء معقولة.

دان، يشير إلى دور أي أنثى في أوبرا بكين. وتنقسم أدوار دان بالأساس إلى أربعة أنواع فرعية. دور المرأة المسنة لاودان،والمرأة المقاتلة وودان أو داومادان، والمرأة الفاضلة والراقية تشينغيي، والمرأةالمرحة غير المتزوجة هوادان.

جينغ (هواليان)، هو دور ذكر بوجه ملون. يجب أن يكون للمؤدي صوت قوي، وأن يكون شخصا قادرا على المبالغة في الإيماءات. توجد ثلاثة أنواع رئيسية من الأدوار لشخصية جينغ. منها الدور الذي يعتمد بشكل كبير على الغناء، و الدور الذي يركز بشكل أقل على الغناء والكثير من الأداء البدني، و الدور الذي يركز الحركات القتالية.

دور موه ظهر في بداية نشوء أوبرا بكين. وكان موه يشبهلاوتشنغ، في وقت لاحق تم دمجه في دور شنغ.

تشو، هو يمثل المهجرين والأذكياء والغدارين والمكارين ومن أصعب الأدوار في أوبرا بكين، بسبب ضرورة امتلاك المؤدي لمزيج من القدرات الهزليةوالبهلوانية والصوت القوي. وتشو بشكل عام مسلية ومحبوبة، فهي تتصفبالقليل من الحماقة. مكياج وجه شخصية تشو يختلف عن شخصية جينغ، حيث بقعة صغيرة بيضاء اللون حول الأنفه.


الصين اليوم

حيفة ا٫��B�

حديقة

قائمة

المتحف الوطني للفنون الصين

 

About Us | Contact Us

Copyright@2002-2018 www.visitbeijing.com.cn,All Rights Reserved