تنبيه: لقد تم تغيير الايميل الرسمي بموقع بكين للسياحة visitbeijing.com.cn ،ومن أول يناير ٢٠١٧ سيتم استخدام الايميل الجديد

الرسم الصيني

1477756800

يرجع تاريخ الرسم الصيني إلى عصر الممالك المتحاربة (475-221 ق.م). منذ ذلك الوقت، بدأ القدماء الصينيون يرسمون لوحات البورتريه (الأشخاص) والجبال والأنهار والزهور والطيور باستخدام فرشاة الكتابة على الورق والحرير. كان الرسامون الصينيون يعبرون عن مشاعرهم وعواطفهم ويصفون الشخصيات من خلال رسم الأشياء والمناظر الطبيعية، بشكل جعل لوحات الرسم تجسيدا لأملهم في الحياة وأمنياتهم الطيبة، فلقيت إقبالا وترحيبا من عامة الشعب الصيني. عبر مئات السنين، ظلت أعمال الرسم الصينية وعاء يحتوي على ثقافة وفلسفة وأذواق الأمة الصينية، كما حافظت على أسلوب

فريد في حديقة فنون العالم.

أنواع الرسم الصيني

تنقسم لوحات الرسم الصينية، من حيث الموضوع والمضمون، إلى ثلاثة أنواع تتمثل في لوحات البورتريه، لوحات الزهور والطيور، ولوحات الجبال والأنهار. تتفق الأنواع الثلاثة في أنها تبرز التعايش المتناغم بين الإنسان والطبيعة، وبين الإنسان والكائنات الحية الأخرى. وبسبب تأثرها بالطاوية والكونفوشية، تشكل اللوحات الصينية مفهوم إبداع خاص يتميز بالرسم التعبيري من خلال الموضوعات الثلاثة المشار إليها.

الرسم الصيني، على العكس من الرسم الغربي، لا يسعى إلى التشبيه الشكلي الظاهري، وإنما يهتم بالتشابه النفسي. والرسم الصيني، في هذا الأمر، مثل الشعر الصيني، لا يعبر عن الشعور مباشرة، بل يوظف الرسام لوحته للتعبير عن مشاعره وآرائه في المجتمع والحياة وطموحاته وسعيه وأخلاقه. المشاعر الكامنة في اللوحات الصينية تهز عواطف المشاهدين. ولهذا، قد تبدو بعض اللوحات الصينية التي تصور مشاهد الطبيعة مملة وعادية في نظر الأجانب، ولكنها بالنسبة للصينيين مفعمة بالمعاني العميقة.

لوحات الزهور والطيور

عندما يرسم الفنان الصيني لوحة الزهور والطيور، يختار موضوعات تعكس آماله ومشاعره. وعلى سبيل المثال، فإن الزهور المتنوعة التي يصورها في لوحته تصويرا حيا يكون لمعظمها دلالات خاصة.

زهرة الفوانيا (عود الصليب) تم ذكرها في قصائد ((كتاب الأغاني)) الذي يرجع تاريخه إلى أكثر من ثلاثة آلاف سنة، وكانت هي الزهرة الوطنية للصين في أواخر أسرة تشينغ (1633 – 1911 م). شكلها الجميل وكبرياء وعظمة لونها الزاهي جعل الرسامين يختارونها موضوعا للوحاتهم التي ترمز إلى الثروة والجاه والازدهار والرخاء.

أما زهرة ميهوا، فتعتبر منذ قديم الزمان رمزا للإصرار والجلد والعزيمة. ويرجع ذلك إلى أنه في حين تتفتح معظم الزهور في فصل الربيع وتذبل في الشتاء، تصمد زهور ميهوا أمام الثلج العاصف في الشتاء. صفة الحزم والعزم لزهرة ميهوا ترمز إلى روح الأمة الصينية، ويحبها الرسامون الصينيون.

بالإضافة إلى ذلك، تعتبر زهرة اللوتس رمزا للنزاهة والأخلاق النبيلة، ولهذا تجد كثيرا من الصينيين يعلقون لوحات اللوتس في قاعات الاستقبال، طلبا لسعادة وخير الأجيال القادمة بواسطة أشكال غصون وأوراق وزهور اللوتس النضرة.

الخفاش في الثقافة الصينية يرمز للسعادة. والجمع بين الخفاش والدراق والعملة النحاسية رمز للسعادة والعمر المديد والبركة. ويظهر طائر الكركي كثيرا في اللوحات الصينية. تحكي القصص الطاوية أن الملائكة تمتطي طيور الكركي، وذلك ما جعل الكركي رمزا للعمر المديد. ويفضل الرسامون الصينيون الجمع بين طيور الكركي وأشجار الصنوبر العتيقة الباسقة تعبيرا عن العمر المديد.

بالإضافة إلى هذه الزهور والطيور، هناك موضوعات كثيرة للوحات الرسم الصينية تحمل دلالات عميقة. في الصين، تعتبر فاكهة الدراق (الكمثرى) من مستلزمات تهنئة المسنين بعيد الميلاد. ارتباط الدراق بالعمر المديد جاء من أسطورة شعبية تقول إن القائد العسكري سون بين في عصر الممالك المتحاربة سافر إلى مكان بعيد عن بلدته للدراسة عندما كان عمره ثماني عشرة سنة، ودرس هناك لمدة إثنتي عشرة سنة. في اليوم الخامس من الشهر القمري الخامس ذات سنة، تذكر سون بين أن ذلك اليوم هو عيد الميلاد الثمانون لأمه، لذلك قرر العودة إلى بيته لتهنئتها. وعندما عرف معلمه بالأمر، أعطاه ثمرة دراق ليهديها لأمه في عيد ميلادها. عاد سون بين إلى مسقط رأسه وقدم ثمرة الدراق لأمه. بعد أن أكلت الأم الثمرة أشرق وجهها وازداد نضارة. منذ ذلك، صارت ثمار الدراق أفضل هدية يقدمها الأبناء للمسنين في أعياد ميلادهم تعبيرا عن التهنئة بالعمر المديد والتمني بصحة جيدة.

لوحات الجبال والأنهار

الموضوعات الرئيسية للوحات الجبال والأنهار تتمثل في الجبال والأنهار وغيرها من المناظر الطبيعية، فتدفق مياه الأنهار يعني تدفق المال بلا انقطاع. أما الجبال فترمز للسند والدعم في أعمال التجارة. تظهر الجبال في لوحات الجبال والأنهار الصينية شامخة عالية في الخلفية، بينما تتدفق مياه الأنهار بلا انقطاع، ثم تتجمع في بركة مياه، في إشارة إلى أن الأموال تتجمع ولا تتسرب إلى الخارج. وعلاوة على ذلك، ترمز مقدمة السفينة المتجهة إلى الأمام إلى هبوب رياح مؤاتية للإبحار. إن الرسم الصيني بسحره الفريد يعكس ملمحا شرقيا يميزه ضمن تراث الفنون العالمي، ويوفر لعشاق الفنون تجربة

北京旅游网

حديقة

قائمة

المتحف الوطني للفنون الصين

 

About Us | Contact Us

Copyright@2002-2017 www.visitbeijing.com.cn,All Rights Reserved